شرح قصيدة ستبدي لك الأيّام ما كنت جاهلا – طرفة بن العبد

التقديم: قصيدة وصفيّة لصاحبها طرفة بن العبد وقد أبحرت على الطويل ورويّها الدال وتندرج ضمن المحور الأول الشعر الجاهلي.
الموضوع: يفتخر الشاعر بنفسه مبرزا أعماله وصفاته.
المقاطع:
المعيار: المضمون

الفخر: من 1 إلى 9
مخاطبة الحبيبة مع الفخر: بقيّة القصيدة

التأليف: تتكوّن المعلقة من مقدمة تنبني على 3 خطوط هي الوقفة الطلالية والنسيب وذكر الرحلة والراحلة، هذه طبعا مقدمة للغرض الرئيسي، وقد كان في شعر طرفة بن العبد متمحورا حول الفخر ومن صفات الفتى فيه هي البطش والقوة والنجدة والبأس والجود. لكنّ هذه الصفات تتصل بأعمال أخرى هي اللهو، الإقبال على الخمرة والمرأة، كما قد تتصل بالشكوى من ضلم أهل القبيلة وهو ما نجده في هذه المعلقة.
ملاحظة: أغراض الشعر العربي كثيرة، ومنها: الفخر؛ المدح؛ الرثاء؛ الغزل؛ وغيرها من المعاني.

التعليقات