شرح نص الصديق الشافع 1 ثانوي

التأطير:
الموضوع: يبيّن الشاعر شدّة اشتياقه لحبيبته مبرزا دور الخليلين في التخفيف من معاناته.
الوحدات: المعيار: الضمائر

  1. أنتما: حمل الخليلين رسالة إلى الحبيبة: من 1 إلى 4
  2. هي: صورة الحبيبة بين الإخلاص والغدر: من 5 إلى 8
  3. أنت وأنا: مناجاة الشاعر: من 9 إلى 10

 

الأساليب مضامين القول ومقاصده
المقطع الأوّل: أنتما
– النداء:  – مخاطبة الخليلين سُنّة شعريّة دأب عليها الشعراء منذ الجاهليّة.
 -المنادي: الشاعر
 -المنادى: الخليلان – هما من العناصر المساعدة للشاعر لتجاوز مخنته.
 -الأداة: × – يعكس انفعال المتكلّم (الشاعر) جرّاء بعده عن حبيبته.
-الأمر: – التماس زيارة الحبيبة لإبلاغهما السلام وطلب الشفاعة.
-الدعاء: – الدعاء للحبيبة يعكس قيمتها في نفسه.

– طلب التأكد من مدى بقاء الحبيبة على العهد.

المقطع الثاني: هي
-التركيب التلازمي – استعان الشاعر بالتركيب التلازمي ليضع فرضيتين.

– فرضية (1): الحبيبة باقية على العهد وفيّة مخلصة (الشوق، اللوعة، الدموع…)

– فرضية (2): الحبيبة ناكرة للعهد ناكثة له (الصدود، الرفض)

-النفي – ينفي الشاعر بعد شكّه بالحبيبة نكوثها للعهد معبّرا عن ثقة العاشق في معشوقته وفي مدى التزامها ووفائها واخلاصها لحبّها الصادق العفيف.
المقطع الثالث: أنا/أنت
-الدعاء – يناجي الشاعر ربّه الذي قدّر عليه هذا الحب راجيا إيّاه أن يقرّب بينه وبين حبيبته في الحياة وفي الممات.
التأليف:

– تعددت الضمائر في هذه القصيدة وهذا يترجم تعدد الأطراف في العلاقة الغراميّة من عاشق ومعشوقة ومساعد في في هذه العلاقة. يبدو جميل شديد التعلّق بحبيبته عارفا بطبعها.

أترك تعليقك او ملاحظتك في الاسفل