تخطى إلى المحتوى

درس الجملة الواقعة نعتا للسنة الرابعة متوسط

    تحضير درس الجملة الواقعة نعتا للسنة الرابعة متوسط

    محتوى درس الجملة الواقعة نعتا:

    عرض الأمثلة :

    من نص ” تمقاد” ص95 تستخرج الأمثلة من خلال المناقشة.

    1- عجبت لها من بلدة أثرية خلت منذ أجيال طوال.

    2-سرت في مدينة شوارعها فسيحة .

    تعريف النعت : النعت هو اسم مشتق غالبا يدل على صفة توضح المنعوت أو تخصصه وهو يتبعه في الإعراب والنوع والعدد والتذكير والتأنيث .

    مثال : هذا رجل كريم . قابلت رجلين كريمين . أحسن إلى الوالدين الكريمين .

    الجملة النعتية شكلها و تركيبتها :

    1-  يكون النعت جملة خبرية فعلية أو اسمية مرتبطة بجملة المنعوت بضمير يعود عليه.

    2- الجملة النعتية تكون خبرية لا إنشائية .

    2- إذا كان النعت جملة كان المنعوت نكرة .

    مثال : هذه حديقة أزهارها جميلة . فحص الطبيب مريضا يشكو من الوجع .

    الأثر الذي تحدثه الجملة النعتية في المعنى :

    الجملة النعتية تدل على صفة أو على تدقيق معنى صفة قبلها أو تفصيل نواحيها المختلفة .

    أمثلة :

    1- اشترا عمر منزلا موقعه جميل.

    2- اشترى عمر منزلا جديدا انتهى بناؤه منذ شهر .

    3-  اشترى عمر منزلا جديدا يتكون من أربع غرف ومطبخ

    معلومات حول النعت من الموسوعة ويكيبيديا

    النعت هو من التوابع، ويسمى الصفة أيضا، ويأتي لبيان صفة الاسم الذي يتبعه في الإعراب. 

    مثال: الهواء نعمة عظيمة.

    أقسام النعت:

    ينقسم النعت إلى قسمين، هما:

    1 – النعت الحقيقي :

    و هو ما دل على صفة مِن صفات متبوعه (الاسم الذي قبله)، نحو قوله تعالى: ﴿ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ﴾ [البقرة: 258]، فكلمة (الظالمين) نعت حقيقي، لأنها دلَّتْ على صفة مِن صفات متبوعها (القوم).

    ولقد سُمِّي هذا النعت نعتًا حقيقيًّا لأنه بالنسبة للمنعوت صفةٌ حقيقية له مِن حيث المعنى ومن حيث اللفظ.

    وقد جاء في (تنقيح الأزهرية) توضيح ذلك بما يلي: “سُمِّي هذا النعت حقيقيًّا لجريانه على المنعوت لفظًا ومعنى أما لفظًا فلأنه تابع له في إعرابه ، وأما معنى فلأنه نفسه في المعنى.

    2- النعت السببي:

    هو ما دل على صفة من صفات اسم يأتي بعده، له تعلق بالمتبوع (المنعوت) وارتباط به، وهذا النعت السببي يرفع اسمًا ظاهرًا متصلًا بضمير يعود إلى المنعوت، نحو قوله تعالى: ﴿ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا ﴾ [النساء: 75]، فـ(الظالم) نعت سببِي، ولكنه ليس للمَتْبُوع (الاسم السابق عليه) (القرية).

    اذا ليس الظلم هنا صفةً للقرية، وإنما هو صفةٌ لِما بعده، وهو أهل القرية، غير أنه لما كان لأهل القرية ارتباطٌ بها جاز أن نقول عن صفة أهل القرية: إنها صفة للقرية، ومِن أجل ذلك يسمى لفظ (الظالم) في هذه الآية نعتًا غير حقيقي، أو نعتًا سببيًّا.